السبت، 18 أبريل، 2009

الاقصى مسجدنا لا هيكلهم








الاقصى ينادى وا عمرا وا صلاح الدين وا معتصما وا اسلاماه واسلاماه

فهل من معتصم فى هذا العصر الذى نعيش فيه
هل لا يوجد فى هذا العصر رجل يريد ان يكون مثل المعتصم
او صلاح الدين او قطز
هل انعدمت الرجولة عن رجال هذا العصر
سأعلن لن اصمت على اهدار حقوق الشعوب والمقدسات
شعار مدونتى بحب الحياة
هل تعلمون لماذا احب الحياة على الرغم من كل ما يحدث
سيتم الاجابة على هذه الكلمات البوست القادم ان شاء الله


والان مع نداء الشيخ عكرمة صبرى مفتى الديار المقدسة



دعا الشيخ عكرمة صبري مفتى الديار المقدسة الفلسطينية العالم العربي والإسلامي إلى التحرك
العاجل للتصدي لمحاولات الاعتداء على المسجد الأقصى وتهويد القدس .

وقال في تصريحات لفضائية الأقصى الأربعاء " 15-4-2009 مما لاشك فيه أن اليهود طامعون في المسجد الأقصى ويحاولون بين الحين والأخر جس النبض بالقيام باقتحامات للمسجد الأقصى في أعيادهم المتكررة والمتعددة ويريدون من هذه الاقتحامات فرض أمر واقع جديد في باحات الأقصى ويحاولون من خلال ذلك أن نستسلم مستغلين الانقسام الداخلي والصمت العربي فهم محميون من الشرطة الإسرائيلية لأن اليمين المتطرف هو المسيطر على الحكومة وعلى الشارع الإسرائيلي فهذا التوجه المتطرف يشجع الجماعات اليهودية المتطرفة على اقتحام الأقصى والسيطرة عليه

وقال يحاولون إضفاء الصبغة اليهودية على المدينة سواء من ناحية الآثار والتاريخ والطابع العام أو من ناحية عدد السكان ولا نشك في أنهم يحاولون تسفير اكبر عدد ممكن من سكان القدس وان المحاكم الإسرائيلية تميل وتتحيز إلى الجماعات اليهودية التي تزيف الأوراق والوثائق وبالتالي هناك حملة على مختلف الأصعدة لتهويد المدينة وإعطائها هذا الطابع المزيف

وقال كان المتطرفون يعدون بعدد الأصابع فعدد هم كان قليلا لكنهم قد تناموا وكثرت هذه الجماعات لكن الحكومة كدولة تؤيدهم وتؤازرهم لان هناك تنسيق كامل مع الحكومة ومعهم لأنهم صوتوا إلى الأحزاب التي تحكم إسرائيل حاليا

وأضاف : وتنامى اليمين المتطرف وأصبح له نفوذ في الدولة إضافة إلى الانقسام الداخلي شجعهم على الإقدام على ذلك إضافة إلى مشكلات الدول العربية وافتعال أحداث حتى يعطوا تبريرا لليهود لينفذوا مخططاتهم

وقال الشيخ عكرمة صبري علينا أن نقوم بواجبنا وفق إمكاناتنا لكن هذا لا يعفوا العالم العربي عن المسئولية ولن نتخلى عن المسجد الأقصى وإذا أرادت السلطات الإسرائيلية عدم التوتر عليها أن تمنع هؤلاء الصهاينة من اقتحام المسجد الأقصى وان أرادت التوتر فهذا أمر أخر .

وقال صبري حينما أرادت حركة طالبان في باكستان هدم تمثال بوذا قامت الدنيا ولم تقعد وتدخلت اليونسكو والدول الكبرى لكن الأقصى الآن يهدد بالهدم ولم نجد هذه الهبة من إلا علام العربي والإسلامي ولا حتى منظمة اليونسكو التي تدعى أنها تحافظ على التراث العالمي .

وقال دكتور محمد العدلوني الأمين العام لمؤسسة القدس الدولية أن عمليات التهويد لا تستهدف المقدسات وإنما الأرض والهوية وهو مخطط صدر بقرار ومرسوم حكومي وهو تحويل مدينة القدس إلى مدينة يهودية كاملة أو ما يطلق عليها أورشليم المقدسة , وما يحدث الآن لتنفيذ هذا المشروع منذ أن استكملت إسرائيل احتلال مدينة القدس والجديد الآن هو التطور في المواجهة تطور فى المجال الديني والثقافي والديموجرافى عبر مسارات متعددة أبرزها خلق مدينة يهودية مقدسة موازية للبلدة القديمة وذلك بعد أن فشلوا في إيجاد الآثار التي تدل على وجودهم عبر التاريخ , والمسار الثاني هو تحقيق وجود يهودي دائم ومباشر في الأقصى ومحيطه وظهر ذلك منذ أربعين عاما فقد حفروا الأنفاق في 14 موقعا تحت المسجد الأقصى وحوله , والمسار الثالث تفريغ الأحياء الفلسطينية المحيطة بالمسجد الأقصى من سكانها .

وأشار العدلوني إلى أن التقارير الإسرائيلية أكدت أن عام حسم تهويد مدينة القدس هو العام 2010 ولذلك هم يتحركون بقوة هذه الأيام لتنفيذ هذا المخطط

وقال نحن كمؤسسة " القدس " قمنا بعدة خطوات فقد تحركنا تحركا قانونيا و توصلنا إلى تخصيص صندوق للدعم المادي والقانوني ليتمكن أهلنا الذين يعانون من التكاليف الباهظة سواء متعلقة بالضرائب أو التهديدات بحيث يكون بين أيديهم ما يدعمهم , ونأمل خلال الفترة القريبة القادمة أن يستفيد أهلنا من ذلك

وقال هناك أيضا جهد سياسي محدود فقد وجهنا خطابات عديدة للرؤساء والملوك وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي .