الأحد، 18 أكتوبر، 2009

صور من حياة الصحابة (حكيم بن حزام بن خويلد )

شخصية اعجبتنى فأردت ان انقلها اليكم


سجل التاريخ انه المولود الوحيد الذى ولد داخل الكعبة المعظمة

اما قصة ولادتة هذه فخلاصتها ان امه دخلت مع طائفة من اصدقائها الى جوف الكعبة لمشاهد الكعبة وكانت يومئذ مفتوحة لمناسبة من المناسبات وكانت والدتة انذاك حاملا فيه فجأها المخاض وهى داخل الكعبة فلم تستطيع مغادرتها فجئ لها بقطعة من الجلد فوضعت عليه مولودها فكان ذالك المولد هو ........... حكيم بن حزام بن خويلد ..... وهو ابن اخ السيدة خديجة رضى الله عنها


نشأ فى اسرة عريقة النسب عريضة الجاه واسعة الثراء وكان الى ذالك عاقلا شريفا فاضلا فسودة قومة (جعلو له السيادة عليهم )

واناطوا به منصب الرفادة ( الرفادة احد مناصب قريش فى الجاهلية يقوم صاحبة بمعونة المحتاجين والمنقطعين من الحجاج )

وكان يخرج من ماله الخاص مايرفد به المنقطعين عن الحج والمنقطعين وكان حكيم بن حزام صديقا حميما للرسول صلى الله عليه وسلم قبل البعثة فهو ان كان اكبر من النبى صلى اللله عليه وسلم بخمس سنوات الا انه كان يألفه ويأنس به ويرتاح الى صحبتة ومجالستة وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يبادله الود بود والصداقة بصداقة ثم جأت أصرة القربة فوثقت مابينهم من علاقة وذالك حين تزوج النبى الكريم من عمت حكيم بن حزام السيده خديجة رضى الله عنها

**************** اسلامة ******************

وقد يتعجب الجميع اذا علم ان بعد كل الذى بسطناه اليكم وعلاقتة بالرسول صلى الله عليه وسلم ان سيدنا حكيم بن حزام قد اسلام بعد فتح مكة
اى بعد 20عاما من البعثة وكان وكان من الافضل لرجل مثل هذا حباه الله ذالك العقل الراجح ويسر له تلك القربى من النبي صلى الله عليه وسلم ان يكون من اول المؤمنين به المصدقين لدعوته المهتدين بهديه ولكنها مشيئة الله

وكان هو ايضا يعجب من تأخر اسلامه ( حكيم بن حزم) فهو ما ان دخل الاسلام ويتذوق حلاوة الايمان جعل يعض بنان الندم على كل لحظة قضاها من عمره وهو مشرك بالله مكذب لنبية
فقد رأه ابنه بعد اسلامه يبكى فقال ما يبكيك فقال يا أبتاه ؟؟
قال امور كثيرة كلها كلها ابكاتنى يابنى
اولها بطئ أسلامى مما جعلنى اسبق الى مواقف كثيرة صالحة حتى لو اننى انفقت ملئ الارض ذهبا لما بلغت شئ منها

ثانيا / ثم ان الله انجانى يوم بدر واحد فقلت يومئذ فى نفسى لانصر قريش بعد ذالك على رسول الله صلى الله عليه وسلم

ثم اننى كلما هممت بالاسلام نظرت الى كبارة سادة قريش وكبارئها وقد تقدم بهم السن وهم يتمسكون بما هم عليه من امر الجاهلية فأقتدى بهم
ثم بداء يقول ابيات من الشعر

وياليت انى لم افعل
فما اهلكنا الا الاقتداء بأبائنا وكبرائنا
فلما لا ابكى يا بنى

وكان النبى صلى الله عليه وسلم يعجب من تأخر اسلام رجل له عقل مثل حكيم ابن حزام وفى الليلة التى سبقت فتح مكه قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( ان بمكة لاربعة ارباء بهم عن الشرك ... قيل من هم يارسول الله ...قال عتاب بن اسيد وجبير بن مطعم و حكيم بن حزام وسهيل بن عمر *)

ومن فضل الله اسلاموا جميعا اكرمة النبى صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وقال
من شهد ان لا اله الا الله وحده ال شريك له وان محمدا عبده ورسول فهو امن
ومن جلس عن الكعبة فهو امن
ومن اغلق بابة فهو امن
ومن دخل دار ابو سفيان فهو امن ... وم دخل دار حكيم ابن حزام فهو امن

و اسلام حكيم اسلاما ملك عليه وامن ايمانا خالط دمه ومازج قلبة
وقطع على نفسة ان يكفر عن كل موقف وقفة فى الجاهلية او نفقة انفقها فى عداوة الرسول بأمثال امثالها وقد بر بقسمة من ذاللك انه الت اليه دارة الندوة ذات التاريخ ففيها كانت تعقد قريش مؤتمراتها فى الجاهلية فأرد ان يتخلص منها فباعها بمائة الف درهم فقال له قائل من فتيه قريش لقد بعت مكرمة قريش يا عم فرد عليه حكيم بن حزام فقال له ( هيهات يا بنى ذهبت المكارم كلها ولم يتبقى الا التقوى انا ما بعتها الا لا شترى بثمنها بيتا فى الجنة وانى اشهدكم ان جعلت ثمنها فى سبيل الله

وحج حكيم بعد اسلامة فساق امامه مائة الف ناقة مجلله بالاثواب الزاهية ثم نحرها جميعا تقربا الى الله
وفى حجة اخرى وقف فى عرفات ومعه مائة من العبيد وقد جعل فى عنق كل واحد منهم طوقا من الفضة نقش عليها (* عتقاء لله عز وجل عن حكيم بن حزام ثم اعتقهم جميعا وفى حجة ثالثة ساق امامه الف شاه نعم الف شاه واراق دمها كلها فى منى واطعم بلحومها فقراء المسلمين تقربا لله عز وجل
وبعد غزوة حنين سأل حكيم بن حزام رسول الله من الغنائم فأعطاه ثم سأله فأعطاه حتى بلغ ما اخذه مائة بعير وكان يومئذ حديث عهد بالاسلام فقال الرسول صلوات الله وسلامه عليه ياحكيم ان هذا المال حلوه خضرة فمن اخذه بسخاوة نفس بورك له فيه ومن اخذه بأشراف نفس لم يبارك له فيه وكان كالذى يأكل و لايشبع ) واليد العليا خير من اليد السفلى فلما سمع حكيم بن حزام ذالك من رسول الله عليه الصلاة والسلام قال يارسول الله والذى بعثك بالحق لا اسأل احدا بعدك شئ

ولا اخذ من احد شئ حتى فارق الدنيا وبر حكيم بقسمة اصدق بر
ففى عهد ابو بكر دعاه الصديق اكثر من مرة لاخذ عطائه من بيت مال المسلمين فأبى ان يأخذه

ولما الت الخلافة الى الفاروق دعاه الى اخذا عطائه فأبى ان يأخذ منه شئا ايضا فقام عمر فى الناس وقال
اشهدكم يامعشر المسلمين انى دعوت حكيم الى أخذ عطائة فيأبى

وظل حكيم كذالك لم يأخذ من احد شئ حتى فارق الحياة

......................................................................................................................................................

الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

افكار على الماشى فى خاطرى

السلام عليكم ورحمة الله

وحشتونى جدا جدا

والحقيقة الغياب ده كان سببه ان انا مش مركز اكتب ايه ولا ايه


نقول ايه فى كلام ما يدعى نفسه بشيخ الازهر عن النقاب ومنعه للنقاب فى المعاهد الازهرية والجامعة وايضا قرار وزير التعليم بمنع النقاب ايضا لماذا بعد هذه القرارات التعسفية ومصادرة حرية كثير من السيدات فى مجتمعتنا اين الجمعيات الحقوقية التى تنادى بحرية المراة اين من كانوا يدافعون عن حرية المراة

اه نسيت ممكن يكونوا مع ماما سوزان مش فاضين بلا حجاب بلا نقاب هذا رأيهم ولكن نحن نقول لهم اننا متمسكون بالنقاب ووهنلبس النقاب

رغم عن انفكم